الشراكة بين برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وشركة شل

ملخص المشروع

 مهدي عبود فرح، نجار في ناحية النشوة يتلقى تدريباً وتوجيهاً إضافة إلى منشار آلي لتعزيز عمله. تصوير: برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق/2014

 

عقب مداولات عامة في بلدة النشوة؛ مركز الناحية المتاخم لحقل مجنون النفطي في منطقة شط العرب في محافظة البصرة، توصل البرنامج الإنمائي إلى أن المشكلة الأساسية تتمثل في انعدام فرص العمل. هذا بالإضافة إلى معايير التعليم المتدنية وارتفاع معدلات البطالة الناجم عن سنوات طويلة من الحروب والعقوبات.

كما تعاني المجتمعات المحلية في المنطقة من سوء خدمات الرعاية الصحية وتدني فرص الحصول على التعليم وعدم استقرار إمدادات الكهرباء ونقص المياه وعدم كفاية خدمات الصرف الصحي.

وكذلك فإن مؤشرات التنمية البشرية منخفضة. وتتفاقم كل هذه التحديات جرّاء عدم قدرة المجتمعات المحلية على الإفصاح عن احتياجاتها للسلطات المحلية. فيما يعاني التخطيط الإنمائي وآليات صنع القرار من تراتبية شديدة.

وتتعاون شركة شل وغيرها من شركات النفط العالمية العاملة في البصرة ومناطق العراق الأخرى مع الحكومة والسلطات المحلية، وتوظّف المواطنين العراقيين. وقد عمل لديها 2850 مواطنًا عراقيًا خلال ذروة مرحلة التشييد في مشروع حقل مجنون.

وبالإضافة إلى ذلك، تتبادل شركة شل فوائد عملياتها مع الاقتصاد المحلي، فمن خلال برامج تدريب وتنمية وتعليم اللغة الإنجليزية وبرامج بناء القدرات، تساهم في تحسين فرص العمل وتطوير الفرص الاقتصادية.

إن المبادرات الموجهة نحو المجتمعات المحلية التي نُفذت في محيط حقل مجنون، تعود بفوائد ملموسة على المنطقة على المدى الطويل.

المعالجة

في محاولة منه لتلبية احتياجات الشعب العراقي، ومن خلال مجموعة برامجه للنمو الشامل وتطوير القطاع الخاص في العراق (IGPSD)، دخل البرنامج الإنمائي في شراكة مع شركة شل العراق، عملًا بإطار عمل الأمم المتحدة للمساعدة الإنمائية للحكومة العراقية. وقعت شركة شل والبرنامج الإنمائي شراكة لمدة أربع سنوات بموجب مذكرة تفاهم، أُعلن عنها رسميًا في 13 آذار (مارس) 2012.

تتألف هذه الشراكة من قسمين رئيسيين: (أ) برنامج تنمية المناطق المحلية (LADP)؛ مأسسة عمليات تشاركية شاملة في التخطيط المحلي ومعالجة الأولويات المحلية.  (ب) برنامج تدريب مهني وتدريب على المشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة (MSME/VT)، بما يعزز التدريب المهني وتطوير الأعمال المحلية التي تستهدف بناء قدرات القوى العاملة المحلية والمشاريع الصغيرة والمتوسطة.

ويشمل قسم برنامج تنمية المناطق المحلية مجموعة من برامج تحسين جودة الخدمات الأساسية لسكان محافظة البصرة. ويتحقق ذلك بواسطة عمليات تخطيط أكثر شمولية وتشاركًا، انطلاقًا من قدرة المجتمعات والسلطات المحلية على تحديد احتياجاتها وأولوياتها الإنمائية. وثمة أيضًا عدد من برامج التنمية المجتمعية في طور الإعداد، لمعالجة أولويات متعددة طرحتها هذه المجتمعات.

أما قسم التدريب المهني والتدريب على المشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة فيتضمن تدريبًا على المهارات "الصلبة" لتهيئة العمال العراقيين والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة القائمة على تلبية احتياجات قطاع صناعة النفط والغاز وسلسلة توريداته (مثل قطاع البناء والتشييد). وهذا يؤدي إلى تحسين الاقتصاد المحلي وزيادة الفرص المتاحة لتحقيق الدخل والحد من الفقر، وزيادة القوة العاملة الماهرة المرشحة للعمل في شركة شل وشركات النفط العالمية والمحلية الأخرى.

وفي إطار الشراكة، يولي البرنامج الإنمائي عناية خاصة للمقاربة القائمة على حقوق الإنسان، بما يضمن حق جميع المواطنين بالحصول على الخدمات الضرورية وبالتساوي، وإتاحة المجال أمام جميع الأطراف المعنية، بما فيها الفئات الضعيفة والمهمشة.

ويجري أيضًا تشجيع التوازن بين الجنسين في العمليات التشاركية المتعلقة بتحليل تحديات وعقبات التنمية المحلية والتخفيف من حدة الفقر، وفي صياغة برامج التنمية المحلية وتقديم الخدمات الأساسية. ويدعو البرنامج أيضًا إلى حق النساء المتساوي في الحصول على الموارد المالية العامة وسلطة صنع القرار.

ما حققناه حتى الآن



برنامج تنمية المناطق المحلية

  • مراكمة معلومات مجتمعية عامة عن ناحيتي النشوة والدير في عامي 2012 و2014
  • تحديد احتياجات وأولويات ناحيتي النشوة والدير في عامي 2012 و2014
  • وضع خطط لمدة ثلاث سنوات لتنمية ناحيتي النشوة والدير، وهي قيد التنفيذ حاليًا
  • العمليات التشاركية: تأسيس شبكة ممثلي قرى ناحية النشوة
  • استكمال عملية تقييم أشجار النخيل في ناحية النشوة
  • تقييم دخل النساء في ناحية الدير
  • أطفال أكثر أمانًا وطرقات أكثر أمنًا: تحديد أولويات المجتمع، تنفيذ معابر مشاة واستكمال مطبي تخفيف سرعة أمام مدرستين في بلدة النشوة (مشروع تجريبي)، جاري بناء 4 ملاعب في بلدتي النشوة والدير 
  • البنية التحتية: تأهيل مدرستين ابتدائيتين في بلدة النشوة، وجاري تأهيل مدرسة ابتدائية في بلدة الدير
  • دعم المشروعات متناهية الصغر: استكمال عملية تقييم السوق لتحديد أفكار للمشروعات ولرواد الأعمال، اختيار 17 مشروع، التدريب على مهارات الأعمال وإعداد خططها، تقديم الآلات و/أو إعادة تأهيل المباني أو المشاريع، توجيهات المتابعة قيد الإعداد، تبدأ المرحلة الثانية في أيار (مايو) 2015
  • استكمال برنامج تدريب مهني متوسط لمدة 30 يومًا في اللحام والنجارة والسباكة للشباب العاطلين عن العمل

برنامج التدريب المهني والتدريب على المشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة

  • بناء القدرات في مجال المشاريع المحلية متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة وقدرات موظفي شركة نفط الجنوب (قيد التنفيذ)
  • تعليم اللغة الإنجليزية والتدريب للحصول على شهادة المجلس الوطني لامتحانات الصحة والسلامة المهنية والبيئة في بريطانيا

التمويل

ساهمت شركة شل في إطار الشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بمبلغ 7,932,202 دولار أميركي لمشروعي تنمية المناطق المجاورة لحقل مجنون النفطي والتدريب على المشاريع متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة.