إعادة بناء الحياة والأحياء بعد النزاع

28/06/2017

أطفال ينتظرون خارج منزلهم أثناء إصلاحه في الفلوجة، العراق. تصوير: ليندسي ماكينزي\برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق\٢٠١٧



بقلم ماثيو فرنش، اختصاصي برامج لدى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق

أدخل سقوط الموصل بيد تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” عام 2014، والتقدّم السريع الذي أحرزه في ثلث العراق تقريباً، البلاد في أزمة سياسية واجتماعية وأمنية عميقة. فقد فرّ نحو خمسة ملايين عراقي من منازلهم إلى مناطق أكثر أمناً في بلادهم. 

أحرز تقدّم مهم في تحرير البلدات والمدن من تنظيم “الدولة الإسلامية”، بما فيها مدينتا الرمادي والفلوجة الرئيستان في الأنبار وأجزاء كبيرة من الموصل في نينوى. حتى حزيران (يونيو) 2017، عاد أكثر من 1.8 مليون شخص إلى منازلهم في المناطق المحرّرة. 

وجد العراقيون العائدون منازلهم وأحياءهم مدمرّة. وكان مشهد السطوح المنهارة والنوافذ المحطمة والأبواب المكسرة منتشراً، والأثاث إما مدمّر أو مسروق، والشبكات والتمديدات متضرّرة، والجدران مثقوبة بفعل الرصاص. ليست الأضرار مشكلة عملية وخطراً على السلامة فحسب، لكنها ذكرى حية لكثير من العراقيين كذلك عن المعاناة الكبيرة التي عاشوها في السنوات الماضية، وتصعّب عليهم الشعور بأمل في المستقبل في عراق ما بعد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

يقدّم مشروع إعادة الاستقرار التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي الدعم إلى حكومة العراق لإعادة تأهيل البنى التحتية العامة وتسهيل عودة النازحين في أسرع وقت ممكن. والهدف الأوسع هو المساعدة في منح العراقيين نوعاً من الدفع باتجاه المستقبل والثقة في دور الحكومة القيادي. يعمل مشروع إعادة الاستقرار في 28 بلدة ومدينة في أنحاء العراق. وحتى هذا التاريخ، ثمة أكثر من 1100 مشروع أنجز أو قيد التنفيذ في قطاعات متنوعة مثل المياه والكهرباء والصرف الصحي والتعليم والصحة، تتجاوز قيمتها 600 مليون دولار أميركي.

المساعدة في إعادة بناء الأحياء

بناء على طلب حكومة العراق، يعمل مشروع إعادة الاستقرار على إصلاح منازل متضرّرة في مدينتيْ الرمادي والفلوجة. ويهدف ذلك إلى مساعدة الأحياء في ‘إعادة بناء ذاتية’ عبر تأهيل منازل متضرّرة بيد عاملة من الأحياء نفسها وضمان اعتبار مصالح الناس في عمليات صنع القرار. ويركز المشروع على أكثر الأسر هشاشة، بما فيها التي تعيلها نساء، وعلى الأرامل وذوي الاحتياجات الخاصة والفقراء.

تستند هذه المقاربة إلى برامج محلية لإصلاح المنازل نفذت في دول أخرى في مرحلة ما بعد النزاعات. ويستخدم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي تحليلات لصور ملتقطة بالأقمار الاصطناعية لتحديد أحياء تعرّضت منازلها لأضرار كبيرة. وتزور فرق ميدانية، تحت قيادة المجلس البلدي ورئيسه، الأحياء وتلتقي قيادات ومجموعات محلية لشرح العملية. وتجري زيارة البيوت جميعها وتحديد حاجاتها. ومن ثمّ، تعدّ لوائح بأعمال بناء الأحياء ويتمّ التعاقد مع متعهدين من القطاع الخاص عبر عملية تنافسية لاستدراج العروض. وتراقب قيادات محلية وموظفو البلدية وفرق ميدانية في مشروع إعادة الاستقرار أعمال البناء الجارية وتقارنها مع اللوائح الأصلية وتضمن تشغيل يد عاملة محلية من الأحياء ذاتها.

بعد مرحلة تجريبية ناجحة، وافقت اللجنة التوجيهية لمشروع إعادة الاستقرار على توسيع نطاق المشروع فوراً ليشمل المنازل المتضرّرة جميعها في الرمادي والفلوجة، وعلى تنفيذ المشروع في الموصل لاحقاً عندما تسمح الظروف. يستغرق المشروع 18 شهراً في الرمادي والفلوجة، ويصل عدد المنازل التي سوف تصلح إلى 30,000 منزل بكلفة 70 مليون دولار أميركي.

توضح الدروس المستخلصة حتى اليوم أنّ هذه المقاربة تحسّن الظروف المعيشية، وتساهم في بناء التماسك الاجتماعي على مستوى الأحياء، وتحسّن تواصل الحكومة ومشروعيتها. يولّد إشراك مجموعة واسعة من الناس، بمن فيهم النساء والفتيات، في عمليات إعادة الاستقرار شعوراً بالمشاركة والأمل في المستقبل، ما يضع أسساً لمصالحات وعمليات تنموية بعيدة المدى. وتجعل العمليات التي يقودها الناس التقدم أسرع، وتضمن التنفيذ بالوتيرة المطلوبة، وهذا عامل حاسم لإعادة الاستقرار بفاعلية في مدن تعرّضت لمثل هذا الدمار الهائل.

 

#استقرارالعراق

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول العالم

أنتم في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي العراق (جمهورية) 
انتقلوا إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

أ

أثيوبيا أذربيجان أرمينيا

إ

إريتريا

أ

أفريقيا أفغانستان ألبانيا

إ

إندونيسيا

أ

أنغولا أوروغواي أوزبكستان أوغندا أوكرانيا

إ

إيران

ا

الأرجنتين الأردن الإكوادور الإمارات العربية المتحدة الاتحاد الروسي البحرين البرازيل البوسنة والهرسك الجبل الأسود الجزائر الرأس الأخضر السلفادور السنغال السودان الصومال الصين العراق (جمهورية) الغابون الفلبين الكاميرون الكويت المغرب المكسيك المملكة العربية السعودية النيجر الهند اليمن

ب

بابوا غينيا الجديدة باراغواي باكستان بربادوس برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بليز بنغلاديش بنما بنين بوتان بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي بوليفيا بيرو بيلاروسيا

ت

تايلاند تركمانستان تركيا ترينداد وتوباغو تشاد تنزانيا توغو تونس تيمور الشرقية

ج

جامايكا جزر القمر جزر المالديف جمهورية افريقيا الوسطى جمهورية الدومنيكان جمهورية الكونغو جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية جمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقة جنوب السودان جورجيا جيبوتي

ر

رواندا

ز

زامبيا زيمبابوي

س

ساموا (مكتب متعدد البلدان) ساوتومي وبرينسيب سوازيلاند سوريا سورينام سيراليون سيريلانكا

ش

شيلي

ص

صربيا

ط

طاجيكستان

غ

غامبيا غانا غواتيمالا غيانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو

ف

فنزويلا فيتنام

ق

قبرص قرغيزستان

ك

كازاخستان كرواتيا كمبوديا كوبا كوت ديفوار كوستاريكا كوسوفو (وفقا لقرار مجلس الأمن 1244) كولومبيا كينيا

ل

لبنان ليبيا ليبيريا ليسوتو

م

مالاوي مالي ماليزيا مدغشقر مصر مكتب جزر المحيط الهادئ منغوليا موريتانيا موريشيوس وسيشيل موزمبيق مولدوفا ميانمار

ن

ناميبيا نيبال نيجيريا نيكاراغوا

ه

هايتي هندوراس