عشرات المسؤولين العراقيين يتأهلون كمدربين مقبلين في أكاديمية مكافحة الفساد

06/02/2016

نظّم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي سلسلة ورشات عمل لبناء قدرات 170 موظفاً من أكاديمية مكافحة الفساد وهيئة النزاهة. تصوير: برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق\2016

اسطنبول – في إطار التطوير المؤسسي للأكاديمية العراقية لمكافحة الفساد، اختتم إطار عمل الأمم المتحدة للمساعدة الإنمائية (UNDAF) الذي يتبنى هذا المشروع، الجولة الثانية من
ورش التدريب على بناء القدرات في 6 شباط (فبراير) في لسطنبول.

نظّم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي على مدى ستة أشهر، سلسلة ورش تدريب لبناء القدرات الفردية لـ 170 موظفاً من أكاديمية مكافحة الفساد وهيئة النزاهة، إضافة إلى تأهيل فريق مدربين محترفين للعمل مستقبلاً في الأكاديمية. وتناولت الجولة الثانية من الورش، التي حضرها 61 موظفاً من الفئتين المتوسطة والعليا في المؤسستين، ثلاثة مواضيع رئيسة تتعلق بالعمل اليومي، ومكافحة الفساد، وجرائم الدخل غير المشروع، وغسل الأموال، وعمل الصحافة الاستقصائية في مكافحة الفساد.

وأشار مدير برنامج مكافحة الفساد لدى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، هشام العزوني، أنّ: "ورش العمل ليست غاية بحد ذاتها، بل وسيلة لتحسين الأداء العام لأكاديمية مكافحة الفساد في تنفيذ مهمتها المفترضة بكفاءة وفعالية في جميع أنحاء العراق".

بناءً على معطيات مستمدة من المنشورات التي وضعها برنامج مكافحة الفساد بالتعاون الوثيق مع الأكاديمية، قُسّمت نشاطات تلك الورش إلى عروض منهجية وتدريبات عملية. واستخدم المدربون من الجامعات العراقية وخبراء برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أساليب وأمثلة مقارنة من بلدان المنطقة الأخرى، لإغناء معارف المشاركين حول أفضل الممارسات.

لمزيد من المعلومات، الاتصال:

هشام العزوني، مدير برنامج تحديث القطاع العام العراقي