لجنة حقوق الإنسان تضع خطتها الاستراتيجية بدعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومجلس النواب العراقي

28/07/2016

الاستراتيجية التي وضعت خلال ورشة العمل في تونس سوف تعتمدها لجنة حقوق الإنسان قريباً. تصوير: برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق/2016

تونس- وضع استراتيجية وخطة عمل وإجراءات التشغيل القياسية للجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب العراقي كان نتاج ورشة عمل لمدة خمسة أيام، في تونس من 24- 28 تموز (يوليو)، نظمها مجلس النواب وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي. شارك في الورشة برلمانيون ومستشارون إضافة إلى موظفين تقنيين في اللجنة. وعقدت الورشة في إطار مشروع “تعزيز الحوكمة التشاركية المسؤولة” التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وبتمويل من الوكالة السويدية للتنمية الدولية (سيدا).

وضعت الاستراتيجية للدورة الحالية (حتى سنة 2018)، وتشمل الرؤية والرسالة والقيم. وهي خارطة طريق لتعزيز دور اللجنة عبر صلاحياتها الدستورية في مجال حماية حقوق الإنسان، إضافة إلى دور منظمات المجتمع المدني. وهي مصممة لتفعيل دور الرقابة البرلمانية على أداء الحكومة في تنفيذ السياسات والتشريعات المتعلقة بحقوق الإنسان.

وتهدف خطة العمل إلى تنفيذ الأهداف الاستراتيجية وإجراءات التشغيل القياسية، وتسعى إلى تحسين سير العمل وتعزيز الإجراءات والقدرات المؤسسية.

قال المستشار القانوني للجنة حقوق الإنسان، علي عمر: "الاستراتيجية وخطة العمل وإجراءات التشغيل القياسية  التي وضعت سوف تكون أساساً لعملنا في اللجنة خلال الدورة البرلمانية الحالية، فضلاً عن الدورات المقبلة. وساعدت ورشة العمل هذه على تحديد أولويات أهدافنا وتحديد رؤيتنا في وثيقة شاملة".

قال مدير مشروع “تعزيز الحوكمة التشاركية المسؤولة” بالوكالة زياد العبيدي: "هذه الورشة جزء من التزام برنامج الأمم المتحدة الإنمائي لتوفير القدرة وتحسين أداء اللجان البرلمانية وتعزيز دور البرلمانات في عملية الرقابة والتشريع".

سوف يعتمد أعضاء لجنة حقوق الإنسان قريباً الاستراتيجية وخطة العمل وإجراءات التشغيل القياسية، على أن تعرض على رئاسة مجلس النواب للموافقة عليها. ودعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أخيراً عملية مماثلة للجنة منظمات المجتمع المدني، التي كانت أول لجنة برلمانية تطور استراتيجيتها الخاصة.

لمزيد من المعلومات، لاتصال:

زياد العبيدي، مدير مشروع "تعزيز الحوكمة التشاركية المسؤولة" بالوكالة