تواصل الجهود لإدراج أساسيات الإدارة القائمة على النتائج في خطط وعمليات الرصد الحكومية

05/10/2016

مشاركات في ورشة عمل في أربيل يناقشن تعريف التنمية. تصوير: براء عفيف\برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق\2016

أربيل–  في إطار دعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي للبرنامج الحكومي (2014-2018)، عُقدت جولة سادسة من ورشات عمل تطوير القدرات في أربيل أثناء الفترة من 24 أيلول (سبتمبر)-4 تشرين الأول (أكتوبر) 2016 بغية تعزيز القدرات الوطنية على تخطيط نتائج التنمية ورصدها وتقويمها، تحديداً الارتقاء بمستوى مهارات المشاركين من مؤسسات القطاع العام المستهدفة. 

شارك 47 موظفاً متوسطاً إلى رفيع المستوى من الأمانة العامة لمجلس الوزراء ووزارة التخطيط وتسع مؤسسات أخرى من القطاع العام في ورشتي عمل استمرتا خمسة أيام بتسهيل من برنامج تحديث القطاع العام العراقي، التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

أكد مدير برنامج تحديث القطاع العام العراقي لدى البرنامج، هشام العزوني: “تدعم هذه المبادرة جهود حكومة العراق لاعتماد أساسيات الإدارة القائمة على النتائج وتعميمها على دورة التخطيط والرصد في خطة التنمية الوطنية 2018-2022”.

اطلع المشاركون في ورشتي العمل على مفاهيم وممارسات وتطبيقات التخطيط لنتائج التنمية ورصدها وتقويمها. وكانت من بين المتدربين والمتدربات  رئيسة التخطيط في الأمانة العامة لمجلس الوزراء، جنان حسن، التي قالت: "بعد اطلاعنا على أهمية بناء نظام لرصد الخطط الاستراتيجية وتقويمها في القطاع العام العراقي، سوف نعتمد المنهجية التي تعلمناها في ورشة العمل في خطة التنمية الوطنية".

قال رئيس دائرة تخطيط القطاعات في وزارة التخطيط، علي حسين: "يستند عملنا عادة إلى وضع خطط استراتيجية قريبة أو بعيدة الأمد في القطاع الصناعي. وقد تمكننا في ورشة العمل هذه من تحديد نقاط الضعف في عمليات التخطيط والرصد والتقويم بما يساعدنا في وضع خطط أفضل في المستقبل".

لمزيد من المعلومات، الاتصال:

هشام العزوني، مدير برنامج تحديث القطاع العام العراقي