برنامج الأمم المتحدة الإنمائي يساعد العراق في الاستعداد لمؤتمر الأطراف ٢٢ لاتفاقية تغير المناخ

25/10/2016

رئيس وفد العراق الوطني لمؤتمر الأطراف ووكيل وزارة الصحة والبيئة، الدكتور جاسم الفلاحي، مخاطباً المشاركين في الجلسة. تصوير: برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق\2016

السليمانية- نظم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بالتعاون مع وزارة الصحة والبيئة في العراق، ورشة عمل لبناء القدرات حول اتفاقية باريس للمناخ والتخفيف من مخاطر تغير المناخ من خلال تنفيذ استراتيجيات الحد من الفقر في البلاد. عقدت الورشة في السليمانية خلال الفترة من ٢١-٢٥ تشرين الأول (أكتوبر) ٢٠١٦، بهدف تحضير وفد العراق الوطني إلى مؤتمر الأطراف ٢٢ الذي سينعقد في مراكش، المغرب، أوائل تشرين الثاني (نوفمبر).

ذكر رئيس الوفد ونائب وزير الصحة والبيئة، الدكتور جاسم الفلاحي، أنّ: "العراق ملتزم بحزم قضية التصدي لتغير المناخ ودعم الجهود العالمية لتنفيذ إعلان باريس. ولأن العراق أحد أسوأ البلدان المعرضة لمخاطر تغير المناخ، فإنه يتطلع إلى تسخير الإمكانات وتحقيق أفضل استفادة من المساعدة الدولية في التصدي لهذا التحدي غير المسبوق".

وقال مدير برنامج البيئة والطاقة وتغير المناخ لدى البرنامج الإنمائي، طريق الإسلام، إنّ: "التنمية المستدامة في العراق لن، ولا يمكن أن تتحقق، من دون اتخاذ حكومة العراق إجراءات حاسمة لمواجهة تحديات تغير المناخ. لا يزال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ملتزماً دعم وفد العراق على الطريق لمؤتمر الأطراف في مراكش، وذلك في إطار الجهود الشاملة لتحقيق التنمية المستدامة".

ناقش ممثلون عن الهيئات والجهات الحكومية المعنية، بما في ذلك حكومة إقليم كردستان، التكامل البيئي في الأستراتيجية المنقحة للحدّ من الفقر. ودعموا لوضع رؤية واضحة للعراق لعرضها في مؤتمر الأطراف ٢٢، تشمل الاتفاق على الأولويات، مثل التكيف مع تغير المناخ وتأثيره على المياه والأمن الغذائي.

لمزيد من المعلومات، الاتصال:

طريق الإسلام، مساعد مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. هـ:  9647801976462+