العراق يستعد للحدّ من انبعاثات غازات الدفيئة عبر وضع خارطة طريق لإجراءات التخفيف

11/02/2017

نائب وزير الصحة والبيئة: "سوف تكون إجراءات التخفيف المناسبة وطنياً أداة فعالة تترجم رؤيتنا إلى إجراءات عملية من أجل المناخ". تصوير: برويز محسن دزه ييى/برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق/2017

أربيل- ناقش 27 خبيراً ومسؤولاً عراقياً وأقرّوا مخططاً عاماّ لإجراءات التخفيف من أسباب تغيّر المناخ يؤدي إلى استكمال خارطة الطريق العراقية لإجراءات التخفيف المناسبة وطنياً (NAMA). جاء ذلك خلال اجتماع تشاوري فني نظمه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ووزارة الصحة والبيئة في أربيل، في الفترة 10-11 شباط (فبراير) 2017.  

أكد الوكيل الفني لوزارة الصحة والبيئة، جاسم الفلاحي، أنّ: "العراق ملتزم بحزم قضية تغيّر المناخ، وسوف تكون إجراءات التخفيف المناسبة وطنياً أداة فعالة تترجم رؤيتنا إلى إجراءات عملية من أجل المناخ".

من جهته، أعرب رئيس مجلس حماية وتحسين البيئة في إقليم كردستان العراق، صمد محمد حسين، عن تقديره لدعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي عملية إعداد خارطة طريق لإجراءات التخفيف المناسبة وطنياً، قائلاً: "كانت عملية التشاور الفني بشأن إجراءات التخفيف هذه مفيدة جداً في تحديد القطاعات والوسائل المحتملة للحد من الانبعاثات في إقليم كردستان".

وقال مدير برنامج البيئة والطاقة وتغيّر المناخ التابع للبرنامج الإنمائي، طريق الإسلام: "هذا اللقاء التشاوري لا يساهم فقط في استراتيجية العراق الشاملة للعمل المناخي، بل يؤكد كذلك الالتزام القوي على المستويين الاتحادي والإقليمي بالاستجابات والتدابير الوقائية المنسقة والمتزامنة بشكل جيد إزاء التحديات المتصلة بالمناخ".

مثل المشاركون وزارات، وأقسام وقطاعات مختلفة ذات صلة بالإمكانات الكبيرة لتخفيف الانبعاثات. وإضافة إلى استعراض إمكانات التخفيف في القطاعات ذات الأولوية، حدّد المشاركون استراتيجيات وآليات مناسبة للتنفيذ الفعال للإجراءات المقترحة.

وأجريت المشاورات في إطار مشروع برنامج الأمم المتحدة الانمائي لتنشيط استخدام الطاقة الشمسية الضوئية في العراق، المموّل من مرفق البيئة العالمي.

لمزيد من المعلومات، الاتصال:

طريق الإسلام، مدير برنامج البيئة والطاقة وتغير المناخ، هـ: 9647801976462+