هولندا تدعم الإصلاح في إقليم كردستان عبر المساهمة في "صندوق تمويل الإصلاح الاقتصادي"

16/02/2017

تصوير: وزارة التخطيط في حكومة اقليم كردستان / ٢٠١٧

أربيل- ساهمت هولندا بمبلغ يناهز ٢٧٠ ألف دولار أميركي (٢٥٠ ألف يورو) من أجل تنفيذ خطة الإصلاح الاقتصادي التي وضعها البنك الدولي بالتعاون مع وزارة التخطيط في إقليم كردستان العراق. وجاءت المساهمة عبر "صندوق تمويل الإصلاح الاقتصادي" الذي أطلقته الوزارة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي أواخر أيلول (سبتمبر) ٢٠١٦.

وسوف يدعم البرنامج الإنمائي عبر الصندوق تنفيذ خطة الإصلاح التي تعالج تحديات اقتصادية رئيسة في إقليم كردستان وتعزّز أجندة الإصلاح، مع التركيز على تطوير الاقتصاد وتنويعه وتحسين دور القطاع الخاص.

صرّح وزير التخطيط، علي سندي: "تعتبر خطة الإصلاح الاقتصادي أنّ إقليم كردستان العراق يمكن أن يكون له مستقبل أفضل، وسوف يكون، إذا عملنا معاً لإتاحة ذلك. هذه الخطة تشمل عملية تكييف اقتصادنا للتحضير لمستقبل أفضل. سوف نطبّق هذه الإصلاحات المهمة التي سوف تتيح تعديلات مالية تبعدنا عن الاعتماد على النفط، بينما نحمي كذلك الفقراء من آثار تقليص الدعم الحكومي. ينبغي علينا تعزيز القطاع الخاص وجذب استثمارات أجنبية إذا أردنا الاستعداد لقوة عاملة أكبر وأكثر إنتاجية. يجب أن نسهّل إجراءات تأسيس الأعمال وإدارتها وإقفالها".

وقالت القنصل العام لهولندا في أربيل، جانيت ألبردا: "يواجه إقليم كردستان تحديات عدة. إنّ بناء اقتصاد شفاف ومستدام وإصلاح القطاع العام بشكل يسهّل الانتعاش بدل الانكماش الاقتصادي خطوة تالية لكنها التزام مهم للإقليم لكي يتطور نحو اقتصاد مستدام. وهذا جيد لمواطنيه، ولبناء الثقة، وكذلك للشركاء الدوليين. تقدّم حكومة هولندا أشكالاً مختلفة من الدعم إلى إقليم كردستان، عسكرياً وإنسانياً وفي نشاطات إعادة الاستقرار، ما يساهم في تحسين علاقاتنا الجيدة واهتمامنا في الانخراط في اقتصاد متنوع وفي بنائه وتحويل الإقليم نحو مستقبل أفضل. أتطلع إلى نقاشات جيدة ومفتوحة مع جميع الشركاء في خطة الإصلاح الاقتصادي هذه، وآمل أن توفر كذلك مساحة أكبر للنقاش مع الشعب حول الخطوات الواجب اتخاذها".

من جهته، قال نائب مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق، سلطان هاجييف: "سوف تساعد مساهمة هولندا في 'صندوق تمويل الإصلاح الاقتصادي' إقليم كردستان على مواصلة مواجهة الأزمة الاقتصادية عبر تدخلات ذات أولوية يمكن أن يكون لها تأثير حقيقي على حياة الناس. كما سوف يُدعم تطبيق خطة الإصلاح الحكومية لتبقى في مسارها. نحن سعداء جداً بهذه الشراكة الوثيقة مع زملائنا في البنك الدولي في هذه المبادرة المهمة".

سوف يعمل "صندوق تمويل الإصلاح الاقتصادي" مع شريحة واسعة من الشركاء المحليين والدوليين، بما فيهم البنك الدولي، من أجل استقطاب خبرات لدعم تنفيذ مبادرات الإصلاح ذات الأولوية، وذلك تحت قيادة وزارة التخطيط في حكومة إقليم كردستان.

#IraqReforms

لمزيد من المعلومات، الاتصال:

نداء هلال، مستشارة إعلام وتواصل، هـ: 9647804473336+