SDG logo

 

 

ما هي أهداف التنمية المستدامة؟

أهداف التنمية المستدامة، المعروفة باسم الأهداف العالمية، هي دعوة عالمية إلى العمل من أجل القضاء على الفقر وحماية كوكب الأرض وضمان تمتّع جميع الناس بالسلام والازدهار.

تستند هذه الأهداف السبعة عشر إلى نجاحات الأهداف الإنمائية للألفية، بيد أنّها تشمل مجالات جديدة مثل تغيّر المناخ، وعدم المساواة الاقتصادية، والابتكار، والاستهلاك المستدام، والسلام والعدل، وأولويات أخرى. هذه الأهداف مترابطة، أي أنّ مفتاح النجاح في أحدها غالباً ما يكمن في معالجة قضايا أكثر ارتباطاً بهدف آخر عموماً.

تعمل أهداف التنمية المستدامة بروح الشراكة والبراغماتية لاتخاذ الخيارات الصحيحة اليوم بغية تحسين الحياة بطريقة مستدامة من أجل أجيال المستقبل. وهي توفر مبادئ توجيهية وأهدافاً واضحة لكي تعتمدها البلدان كافة وفق أولوياتها والتحديات البيئية التي يواجهها العالم عموماً. تمثل أهداف التنمية المستدامة أجندة شاملة. وهي تعالج الأسباب الأساسية للفقر وتوحّدنا معاً لإحداث تغيير إيجابي للبشر والكوكب على حدّ سواء. قالت مديرة برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، هيلين كلارك: "إنّ دعم أجندة عام 2030 أولوية قصوى لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي. وتوفر لنا أهداف التنمية المستدامة خطة وأجندة مشتركة للتصدي لبعض التحديات الملحة التي تواجه عالمنا، مثل الفقر وتغيّر المناخ والنزاعات. يملك برنامج الأمم المتحدة الإنمائي التجربة والخبرة اللازميْن لقيادة التقدّم والمساعدة في دعم البلدان في السير نحو التنمية المستدامة".

ما دور برنامج الأمم المتحدة الإنمائي؟

دخلت أهداف التنمية المستدامة حيّز التنفيذ في كانون الثاني (يناير) 2016، وسوف تواصل توجيه سياسات برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وتمويله للسنوات الخمس عشرة المقبلة. وبوصفه الوكالة الأممية الرائدة في مجال التنمية، يتمتّع البرنامج بوضع فريد يمكنه من المساعدة في تنفيذ الأهداف عبر عملنا في 170 بلداً ومنطقة.

تركز خطتنا الاستراتيجية على مجالات رئيسة، مثل التخفيف من وطأة الفقر، والحوكمة الديموقراطية وبناء السلام، وتغيّر المناخ ومخاطر الكوارث، وعدم المساواة الاقتصادية. ويدعم البرنامج الإنمائي الحكومات بغية دمج أهداف التنمية المستدامة في خططها وسياساتها التنموية الوطنية. يتواصل هذا العمل، بينما ندعم بلداناً كثيرة لتسريع وتيرة التقدّم المحرز في إطار الأهداف الإنمائية للألفية.

يوفر لنا سجلنا الحافل بالعمل على أهداف متعدّدة تجربة قيّمة وخبرة راسخة في مجال السياسات لضمان وصولنا جميعاً إلى الغايات المحدّدة في أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030. لكن لا يمكننا تحقيق ذلك بمفردنا.

يتطلب تحقيق أهداف التنمية المستدامة شراكة الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني والمواطنين على حد سواء لكي نضمن أننا نترك كوكباً أفضل لأجيال المستقبل.