بغداد،11  آب (أغسطس) 2020 – قد يؤدي الفشل في معالجة مَواطِن الضَعف والهشاشة متعددة الأوجه في العراق الى زيادة نسبة الفقر في جميع انحاء البلاد، وفقاً لتقرير يصدر اليوم عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق.

يستكشف التقرير الذي حمل عنوان: أثر أزمة النفط وكوفيد-19 على هشاشة العراق، الأبعاد الرئيسة الاقتصادية والبيئية والسياسية والمجتمعية والأمنية، وتأثيرها على العراق في ضوء جائحة كورونا وأزمة النفط الناتجة عنها. وهذا التقرير هو الأول ضمن سلسلة من التقارير التي سيصدرها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول أثر جائحة كورونا على العراق، حيث يقدم توصيات هامة لدعم حكومة العراق، والجهات المحلية التنموية الفاعلة ، والمجتمع الدولي وذلك لتطوير استراتيجيات تنموية تمكّن العراق من التعافي من الآثار المدمرة للوباء.

وقالت السيدة زينة علي أحمد، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق أن: "شبكات الأمان الاجتماعي عادة ما تكون ضعيفة في البلدان الهشّة، ولا تلبي بشكل كافٍ الاحتياجات الأساسية للفئات الأكثر فقراً في المجتمع. وهو ما يؤدي في المحصلة إلى تفاوتات اجتماعية أكثر شدّةً وعمقاً".

"لقد أدت عقود من النزاعات في العراق إلى إعاقة استقرار البلاد وتقويض مسار ازدهارها. كما أدى انتشار وباء كورونا وأزمة النفط الى تفاقم الهشاشة في البلاد".

"إن الأبعاد المختلفة للهشاشة التي تم تناولها في هذا التقرير تؤكد أنها ليست نتيجة حدث واحد منفصل، بل تنطوي على عدة عوامل معقدة تركت آثاراً طالت كل جوانب التنمية في العراق، وهو ما ينبغي أخذه في الاعتبار عند وضع مسار التعافي من آثار الوباء".

وأضافت ان: "معالجة هشاشة العراق من خلال علاج هذه العوامل الرئيسة أمر بالغ الأهمية لتحقيق أجندة 2030 وإعادة العراق إلى مسار تنموي مزدهر وملموس. ونحن نأمل أن يكون هذا التقرير أداة مفيدة لشركائنا في صياغة سياسات فعّالة لتعافي البلاد من أزمة كورونا".

لقد تم وضع هذا التقرير، والذي يطبّق مفهوماً متعدد الأوجه للهشاشة استناداً الى المنهجية التي وضعتها منظمة التعاون ,التنمية الاقتصادية، بالتشاور مع وكالات الأمم المتحدة في العراق، ولا سيما منظمة الأغذية والزراعة، والمنظمة الدولية للهجرة، ومنظمة العمل الدولية، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، واليونيسف، وهيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، وبرنامج الأغذية العالمي، ومنظمة الصحة العالمية.

وستغطي التقارير المقبلة التي سيصدرها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق أثر الجائحة على  الحماية الاجتماعية، والاستقرار الاقتصادي العام، والتماسك الاجتماعي، والهشاشة  على مستوى الأسر.

إن تقرير أثر أزمة النفط وفيروس كورونا على هشاشة العراق متاح على موقع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق.

 

للمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال:

فاي داود، مستشارة إعلام وتواصل

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول العالم

أنتم في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي العراق (جمهورية) 
انتقلوا إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

أ

أثيوبيا أذربيجان أرمينيا

إ

إريتريا

أ

أفريقيا أفغانستان ألبانيا

إ

إندونيسيا

أ

أنغولا أوروغواي أوزبكستان أوغندا أوكرانيا

إ

إيران

ا

الأرجنتين الأردن الإكوادور البحرين البرازيل البوسنة والهرسك الجبل الأسود الجزائر الرأس الأخضر السلفادور السنغال السودان الصومال الصين العراق (جمهورية) الغابون الفلبين الكاميرون الكويت المغرب المكسيك المملكة العربية السعودية النيجر الهند اليمن

ب

بابوا غينيا الجديدة باراغواي باكستان بربادوس برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بليز بنغلاديش بنما بنين بوتان بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي بوليفيا بيرو بيلاروسيا

ت

تايلاند تركمانستان تركيا ترينداد وتوباغو تشاد تنزانيا توغو تونس تيمور الشرقية

ج

جامايكا جزر القمر جزر المالديف جمهورية افريقيا الوسطى جمهورية الدومنيكان جمهورية الكونغو جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية جنوب السودان جورجيا جيبوتي

ر

رواندا

ز

زامبيا زيمبابوي

س

ساموا (مكتب متعدد البلدان) ساوتومي وبرينسيب سوازيلاند سوريا سورينام سيراليون سيريلانكا

ش

شيلي

ص

صربيا

ط

طاجيكستان

غ

غامبيا غانا غواتيمالا غيانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو

ف

فنزويلا فيتنام

ق

قبرص قرغيزستان

ك

كازاخستان كمبوديا كوبا كوت ديفوار كوستاريكا كوسوفو (وفقا لقرار مجلس الأمن 1244) كولومبيا كينيا

ل

لبنان ليبيا ليبيريا ليسوتو

م

مالاوي مالي ماليزيا مدغشقر مصر مقدونيا الشمالية مكتب جزر المحيط الهادئ منغوليا موريتانيا موريشيوس وسيشيل موزمبيق مولدوفا ميانمار

ن

ناميبيا نيبال نيجيريا نيكاراغوا

ه

هايتي هندوراس